كلية الزراعة جامعة طنطا

كلية الزراعة - جامعه طنطا (مكتبة زراعية متكاملة فى جميع التخصصات)
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أنـــواع الحيــــاء:

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
marwa f




مُساهمةموضوع: أنـــواع الحيــــاء:   الأحد 7 أغسطس - 0:25

خلق الحياء:



الحياء هو أن تخجل النفس من العيب والخطأ والحياء جزء من الإيمان
...
فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم

: "الإيمان بضع وسبعون شعبة . والحياء شعبة من الإيمان

".[مسلم]


بل إن الحياء والإيمان قرناء وأصدقاء لا يفترقان، قال رسول الله:

(الحياء والإيمان قُرَنَاء جميعًا، فإذا رُفِعَ أحدهما رُفِعَ الآخر). [الحاكم ].



و الحياء خلق يبعث على فعل كل مليح وترك كل قبيح، فهو من صفات النفس المحمودة.

فالحياء دليل على الخير، وهو المخُبْر عن السلامة، والمجير من الذم.

و الحياء صفة من صفات الله عز وجل

فمن صفات الله تعالى أنه حَيِي سِتِّيرٌ، يحب الحياء والستر.

قال رسول الله (إن الله حَيي ستير، يحب الحياء والستر) (حديث حسن)

وقال صلى الله عليه وسلم (إن ربكم تبارك وتعالى حيي كريم ، يستحي من عبد

إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفراً خائبتين) (سنن أبي داود والترمذي وابن ماجه)

و الحياء خلق الأنبياء عليهم السلام

قال (أربع من سنن المرسلين : الحياء ، والتعطر ، والسواك ، والنكاح)

(سنن الترمذي)
و كان النبي صلى الله عليه و سلم أشد الناس حياءً فقد كان أشد حياءً من العذراء في خدرها و الحياء خلق الإسلام قال
(إن لكل دين خلقاً وخلق الإسلام الحياء) (صحيح ابن ماجه)

وقد نصب النبي صلى الله عليه وسلم هذا الحياء حكمًا على أفعال المرء
وجعله ضابطًا وميزانًا، فقال: "ما كرهت أن يراه الناس منك، فلا تفعله بنفسك إذا خلوت".
وخلق الحياء لا يمنع المسلم من أن يقول الحق، أو يطلب العلم

أو يأمر بمعروف، أو ينهي عن منكر. فهذه المواضع لا يكون فيها حياء

وإنما على المسلم أن يفعل كل ذلك بأدب وحكمة،ولا يستحي من السؤال عما لا يعرف

وكان الصحابة يسألون عن أدق الأمور فيجيبهم النبي عنها دون خجل أو حياء.
أنـــواع الحيــــاء:

1- الحياء من الله:

المسلم يتأدب مع الله سبحانه ويستحيي منه وقد قال

النبي لأصحابه: (استحيوا من الله حق الحياء)

فقال الصحابة: يا رسول الله، إنا لنستحي والحمد لله قال: (ليس ذاك ولكن الاستحياء

من الله حق الحياء: أن تحفظ الرأس وما وَعَى، والبطن وما حَوَى ولْتذْكر الموت والْبِلَى

ومن أراد الآخرة ترك زينة الحياة الدنيا، فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء) (صحيح الترمذي)

والاستشعار برقابة الله لعبده تجعله يستحي من أن يراه على معصية.

2- الحياء من الرسول صلى الله عليه وسلم:

والمسلم يستحي من النبي ، فيلتزم بسنته، ويحافظ على ما جاء به من تعاليم سمحة.

3- الحياء من الملائكة:

قال بعض الصحابة: إن معكم مَن لا يفارقكم، فاستحيوا منهم، وأكرموهم.

4- الحياء من الناس:

فالمسلم يستحي من الناس، فلا يُقَصِّر في حق وجب لهم عليه،ولا ينكر معروفًا صنعوه معه

عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: لا خير فيمن لا يستحي من الناس.

وقال مجاهد: لو أن المسلم لم يصب من أخيه إلا أن حياءه منه يمنعه من المعاصي لكفاه

5- الحياء من النفس:

طالما الإنسان يستحى من الناس فنفسه أحق عنده أن يستحى منها

ويكون هذا الحياء بالعفة وصيانة الخلوات وحُسن السريرة.فإذا كبرت

عند العبد نفسه فسيكون استحياؤه منها أعظم من استحيائه من غيره.
ثمــرات الحيـــاء:

1- أن الله يحب الحياء ، قال النبى صلى الله عليه و سلم

(إنَّ الله حَيِي يحب الحياء والستر) (صحيح النسائي)

2- الحياء لا يأتي إلا بخير، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(الحياء لا يأتي إلا بخير) (رواه مسلم)

3- الحياء يقود إلى الجنة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم

(الحياء من الإيمان والإيمان في الجنة) (سنن الترمذي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنـــواع الحيــــاء:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلية الزراعة جامعة طنطا :: القسم العام :: القسم الاسلامى-
انتقل الى: